الوطن

«الشجاع» و«الشرير».. كواليس صداقة فريد شوقي ومحمود المليجي «خلف الشاشة»

ظهرا متصارعين على الشاشة، يمثل كل منهما جانبا مختلفا عن الآخر، ففريد شوقي كان نصير الغلابة والمقهورين والبطل الشجاع الذي يضرب الأشرار، بينما كان محمود المليجي «

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار