مقالات

راجح الممدوح يكتب| أبو سنيدة الخارق ومدرب الأهلي الغامض

نسمع مساء كل ليلة عن إبداعات أبو سنيدة عبر شاشة نادي الزمالك وما يحيكه الرجل الخارق ضد مرتضي منصور رئيس القلعة البيضاء وأولاده ولا نعرف الرجل إذا كان حقيقيا أم أنه من وحي خيال المستشار بالرغم من عودة العلاقات المصرية – القطرية إلى طبيعتها مرة أخرى وأفضل من الأول.

مازال الخارق أبو سنيدة يلعب في جذور الزمالك ويهدد ويتوعد عبر رسائل نصية وموقع التواصل الاجتماعي واتساب ومازال الجماهير تصدق هذه القصص والروايات الجميلة العميقة المؤثرة للمستشار وأولاده.

لم يتدبر رجل رشيد الأحداث من البداية حتى وقتنا هذا ويفكر جيدا بأن شماعة الخارق أبو سنيدة هي الحل والمخرج الوحيد لكل أزمات رئيس الزمالك إذا أراد تمرير قرار أو اتخاذ موقف مثل رحيل زيزو للريان القطري أو قضيته مع الكابتن محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي والحكم الصادر ضده في قضايا السب والقذف مؤخراً.

لم يأن للذين يضحكون على روايات أبو سنيدة الخارق داخل دولة قطر على ملاحقة مرتضى منصور وأولاده أن يفكروا لماذا يظهر أبو سنيدة ويختفي ولماذا لم يهدد المستشار وقت المنافسة على بطولة الدوري الممتاز طوال الموسم ولماذا لم يذكره المستشار عندما ذهب نجله أمير إلى قطر للإتفاق على مباراة الهلال السعوي في ملعب لوسيل القطري!!؟؟.

لم يعجبني النادي الأهلي في إختيارهم للمدرب الجديد خلفا للبرتغالي ريكاردو سواريش الذي رحل غير مأسوفا عليه بعد مرحلة شهدت العديد من التهريج والضحك الهيستري على ما فعله المدرب المجني عليه مع الأهلي في وقت عصيب للغاية فرأيت مفاوضات مع أكبر مدربي العالم من البرتغال وألمانيا وفرنسا وصربيا والمكسيك والنمسا والبرازيل وغيرهم وفي النهاية لم تنتج هذه المفاوضات المكوكية الإخطبوطية عن شيئ حتى الآن ومع علمي ويقيني بأن المدرب الجديد للأهلي سيكون أقل من الأسماء التي ذكرها الإعلام المصري على مدار الأيام الماضية وما زلنا نعيش هذا المسلسل التركي متعدد الحلقات ولم نعرف ملامح الرجل الغامض الذي سيقوم بتدريب الفريق في الموسم الجديد.

ملف التعاقدات في النادي الأهلي أصبح أمرا مريبا ومحل شكوك وظنون من الجميع خاصة جماهير النادي التي غضبت أكثر من مجلس إدارة الأهلي ولجنة التخطيط وشركة الكرة السابقة التي لم تؤتي ثمارها منذ توليها وحتى رحيلها عن النادي في وقت محرج للغاية أمام الرأي العام.

أتمنى أن يبتعد النادي الأهلي عن المدربين الأجانب أصحاب السير الذاتية المجهولة أو النوع الرخيص من الدرجة الرابعة والخامسة غير المصنفين من نوعية بونفرير ولاسارتي وبيسيرو وسواريش الذين لم يقدموا أي إنجازات تذكر مع المارد الأحمر.

أتمنى على الكابتن محمود الخطيب ورفاقه أن يدققوا ويشاهدوا الصفقات الجديدة وأن يكون هناك كشف طبي حقيقي قبل إقرار التعاقد مع أي لاعب جديد حتى لا تتكرر أزمة بيرسي تاو.. وللحديث بقية إن شاء الله..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار