الحدوتة

وفاء وحُب يجعل مشجع الخفافيش حاضر دائماً في مباريات الفريق

يظهر جمال كرة القدم في التفاصيل المحيطة بملعب المباراة، وعلاقة النادي بجمهوره تستند علي حُب غير مشروط، حُب بدون سبب ووفاء متبادل بين المشجع والكيان الذي يهتف باسمه.

هل شاهدت من قبل تلك الصورة التي يظهر بها تمثال لرجل ينظر للأعلى في مدرجات ملعب الميستايا الخاص بنادي فالنسيا، بالطبع، تسألت عن هذا التمثال وسبب وجوده في هذا المكان تحديداً…إليكم قصة المشجع الأشهر في إسبانيا ف”يسنتي أباريسيو” !!

 

 

“فيسنتي أباريسيو” هو مشجع وفيّ لنادي فالنسيا، إعتاد علي حجز التذكرة الموسمية للفريق وحضور جميع المباريات منذ سنوات عديدة، وكان يحجز نفس المقعد كل عام لم يتغير، وكان المقعد رقم 164 بالصف ال 15…ظل يشاهد محبوبه فريق الخفافيش حتي أصابه مرض في شبكية العين أفقده بصره.

توقع الجميع غيابه لكن أستمر في حجز نفس المقعد لسنوات أخري وهو كفيف، يذهب ويجلس ليشجع فريقه المفضل، حتي توفي منذ بضع سنوات، ليقوم نادي فالنسيا برد الجميل لهذا الجميل.

تم إزالة المقعد وصُنع تمثال علي هيئة “فيسنتي” ووضع مكان المقعد ليستمر وجوده في اللقاءات القادمة، وصرح أحد مسؤولي مادي فالنسيا قائلاً : “الآن بإمكان آباريسيو حضور جميع مباريات فالنسيا ولن يكون غائب أبداً ” في لفتة جميلة من النادي تقديراً لوفاء المشجع الشهير.

وفي عام 2020 وخاصة مباراة فالنسيا وأتلانتا بدوي الأبطال كانت المباريات تقام بدون حضور جماهيري بسبب إنتشار فيروس كورونا، لكن نادي فالنسيا كان لديه مشجع وحيد وهو “فيسنتي أباريسيو”، الذي لم ولن يغيب أبداً عن مباريات الخفافيش.

جميلة كرة القدم بتفاصيلها، فالحُب لا يصنع ولا يشتري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار