أخبارناالرئيسيةترندعاجل

تاريخ ركلات الترجيح في كأس العالم.. ضربة البداية والإحصائيات

منذ بداية نهائيات كأس العالم عام 1930 لم يتم تطبيق ركلات الترجيح بعد نهاية الوقت الأصلي والإضافي بالتعادل سوى في عام 1978 ولكن تم الوصول لأول مباراة لحسمها عن طريق ركلات الجزاء الترجيحية في مونديال 1982 في إسبانيا وفازت ألمانيا على فرنسا 4/5 بعدما انتهى الوقت الأهلي بالتعادل الإيجابي 3/3.

قبل اعتماد ركلات الترجيح في كأس العالم كان يتم لعب المباراة كاملة بجانب الوقت الإضافي وفي حال التعادل يتم إعادة المباراة وتم العمل على هذا القرار بداية من نسخة 1930 حتى 1938 وتم الوصول إلى 31 مباراة للوقت الإضافي وانتهت 3 مباريات بالتعادل ليتم إعادة المباريات الثلاثة للوصول إلى الفائز.

وخلال الفترة من نسخة 1954 حتى 1974 تم لعب 42 مباراة وحسمت الأشواط الإضافية الفائز بالمباراة دون الحاجة للإعادة.

كما ذكرنا أن أول بطولة تم الوصول إلى ركلات الترجيح كانت في نسخة 1982 بعدد 27 ركلة وتم تسجيل 21 وإضاعة 6 ركلات.

ريكاردو
ريكاردو

على مدار تاريخ كأس العالم تم لعب 279 ركلة جزاء بعد نهاية المباريات بالتعادل وتم تسجيل 196 وإضاعة 83 ركلة بعد نهاية المباريات بالتعادل السلبي أو الإيجابي.

يعد منتخب الأرجنتين أكثر من لعب ركلات الترجيح بعد نهاية المباريات بالتعادل بواقع 5 مرات وفازت مرتين وخسرت في 3 مناسبات.

بينما أكثر من تمكن من الاستفادة من ركلات الترجيح كان منتخب ألمانيا خلال 4 مرات سابقة وفازت بهم جميعا وبنسبه 100%.

بينما أكثر الحراس تصديا لركلات الترجيح في مباراة واحدة كان البرتغالي ريكاردو وكان ذلك في مباراة إنجلترا وتصدى لـ 3 ركلات وعادل سوباسيتش حارس كرواتيا نفس الرقم في مونديال 2018 أمام الدنمارك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار